+90 553 327 77 73 info@overturkey.com

رحلة اسطنبول

رحلة اسطنبول

تُعدّ مدينة إسطنبول مدينةً أثريّةً وذات تراث معماريّ عريق، يأيتها السياح من مختلف أنحاء العالم، حيث يتمتّعون بزيارة القصور التركيّة، والمساجد، ونوافير المياه الرائعة، بالإضافة إلى الآثار والمتاحف التي يُعدّ متحف آيا صوفيا من أشهرها، ومتحف كاري، ومتحف سينيلي كوسك، ومتحف قصر إبراهيم، ومتحف الفسيفساء، ومتحف السجاد التركي، حيث تُشتهَر تركيا بالسجاد الرائع الذي يقصدها الناس من مختلف أنحاء العالم لشرائه، والجدير بالذكر أنّ الكثير من المعالم السياحيّة والأثريّة التركيّة قد تمّت إضافتها إلى قائمة التراث العالمي لليونسكو في عام 1985م.
ومن أشهر الأماكن السياحيّة في مدينة إسطنبول:

متحف الآثار:
يعدّ هذا المتحف أحد أرقى الأماكن السياحيّة في المدينة، كما يُعدّ كنزاً ثميناً لما يحتويه من أمور تراثيّة وتاريخيّة عريقة، فيمكن أن يرى الزائر فيه أول معاهدة سلام في العالم، وفيه العديد من الرّسومات، من أهمّها لوحة يظهر فيها ألكسندر العظيم وهو في ساحة القتال، كما يحتوي المتحف مجموعةً كبيرةً من البلاط الذي يعود إلى العصر العثماني.

آيا صوفيا:
هو عبارة عن كنيسة تعود إلى العصر العثماني ثمّ حُوِّلت إلى مسجد، وتُعدّ من أهمّ الأماكن الدينيّة المُقدَّسة في العالم، وأهمّ ما يميّزها هو القبّة الضخمة التي تعود إلى القرن السادس الميلادي، حيث تعطي انطباعاً مهمّاً وفريداً لتخطيط العديد من مساجد العهد العثمانيّ، كما تتميّز بالفسيفساء الذهبيّة التي تُزيّن جدرانها.

مضيق البوسفور:
يمكن للزائر القيام برحلة على متن القارب للحصول على قدر عالٍ من الاسترخاء والاستراحة من صخب المدينة، ومن أجمل الرحلات البحريّة رحلة في مضيق البوسفور.
حيث يمكن للزائر أن يستمتع من الجهة اليُسرى بمنظر الشاطئ على جانب قارّة أوروبا، وبمناظر التلال المليئة بالأشجار من الجهة اليُمنى وهي ناحية قارّة آسيا.
كما يعبُر الزائر في قاربه العديد من الجسور المُعلَّقة الواصلة بين القارّتَين.

المسجد الأزرق:
يقع المسجد الأزرق على الجهة المقابلة لآيا صوفيا، حيث تفصل بينهما إحدى الحدائق الرائعة، وقد بُنِي المسجد بعد أكثر من ألف عام من بناء الكنيسة، وما يميّزه هو منظر القِباب ونصف القباب الرائعة التي تُزيّن الهيكل الخارجي له، بالإضافة إلى احتوائه على ستّ مآذن تُذهل الناظر إليها، أمّا ما جعله يُسمّى المسجد الأزرق، فهو لون البلاط المُستخدَم فيه من الداخل، والذي يميّزه عن غيره من المساجد.

متحف الفاتحيّة:
هو كنيسة ثيوتوكوس باماكريستوس سابقاً، أمّا الآن فهي مُكوَّنة من جزأين، هما المسجد الذي يمثل الجزء الرئيسي فيها، وكنيسة قديمة جانبيّة، حيث يتميّز الجانب الذي يحتوي على الكنيسة بالفسيفساء التي تعطي المتحف مظهراً رائعاً، وتجذب إليه الزوار من مختلف أنحاء العالم، ويمكن القول إنّ متحف الفاتحيّة ينافس متحف وكنيسة خورا بالجمال والجاذبيّة.
أسوار القسطنطينيّة:
هي جدار ضخم مزدوج وخندق كبير، ويقع هذا الجدار على بُعد أربعة أميال من مياه القرن الذهبيّ وصولاً إلى بحر مرمرة.

مسجد سليمان القانوني:
هو من المساجد الضخمة التي تُعبّر عن روعة الفنّ المعماريّ العثمانيّ القديم.

قصر توب كابي:
قصر توب كابي هو مقرّ حكومة الإمبراطوريّة العثمانيّة قديماً، حيث كان موطن السلاطين العثمانيّين، وهو مجموعة مذهلة من المباني المحاطة بإحدى أروع الحدائق.

متحف خورا:
يُعرَف أيضاً باسم كنيسة تشورا، وتعود هذه الكنيسة إلى القديس تشورا، ولهذا المتحف ميزات عدّة فكلّ ما فيه يثير إعجاب الزوار، ومن أهمّ الأمور التي تميّزه الجدران الخارجيّة البيزنطيّة التي تحيط به، بالإضافة إلى الفسيفساء والجداريّات التي تزيّنه وتعود إلى العصور البزنطيّة المتأخرة.

لايوجد تفاصيل بخصوص هذه الرحلة لأنها تتم حسب طلب السائح بانتقاء الوجهات المطلوبة.
ويمكننا أيضاً وضع برنامج خاص يتم تنسيقه حسب طلبكم.

WhatsApp chat